أرشيف بيرزين

أرشيف د. بيرزين البوذية

الانتقال إلى الصيغة النصيَّة لهذه الصفحة. .الانتقال السريع إلى التصفُّح الرئيس

التاريخالمختصرلديركاتوغ

ألكسندر بيرزين، ١٩٩١ م،
وسعت في سبتمبر ٢٠٠٣ م

نُشِرت النسخة الأصلية في:
"Nyingma Monasteries."
Chö-Yang, Year of Tibet Edition (Dharamsala, India), (1991).

أسَّس كادامبا ديشيغ (١١٢٢ – ١١٩٢ م) ديرَ كاتوغ دورجيدين (دير كاتوغ)، الواقع في منطقة ديرغي جنوب شرقي مقاطعة كام التبتية، عام ١١٥٩ م، ويُعَدُّ أحد أديرة النيينغما الرئيسة الستة.

كان الغورو رينبوتشي بادماسامبافا قد تنبَّأ أنه شرقَ كام، على منحدرات جبل صخري على هيئة الأسد، فهناك سيكون الدير المسمَّى كا، الذي سيكون ذا فائدة غير قابلة للنقض إلى التعاليم والأتباع المستقبليين. علاوة على ذلك فإن معلم دامبا ديشيغ جامتون رينبوتشي كان قد أخبره أنه إذا ذهب إلى كاتوغ (حرفيًّا : على قمة "كا")، فإنه سيكون مفيدًا جدًّا لممارسة الكائنات اللامعدودة. واعتمادًا على هذه التنبوءات فقد بحث دامبا ديشيغ عن هذا المكان، ووجده على منحدرات جبل يولري. ولم يكن للجبل فقط الشكل المشابه للأسد، بل وُجِد عليه أيضًا حرف كا مكتوب بصورة طبيعية على الصخر، وبنى دامبا ديشيغ المعبد الرئيس للدير على قمة "كا" وسمَّاه "كاتوغ". وبهذه الطريقة تحقَّقت جميع التنبوءات.

دامبا ديشيغ نفسه كان قد تنبَّأ به من قبل بادماسامبافا، الذي قال: "في المستقبل سأنبثق في شكل راهب، وأُؤسِّس كاتوغ، وسأؤيد التانترا، وأدعم جميع التعاليم، وأقود أولئك بالاتصال مع الأرض الطاهرة سوكافاتي". وكان دامبا شيغبا قد أتقن الكاغيو ماهامودرا (الختم الكبير) وتعاليم كادامبا تحت إشراف غامبوبا (١٠٧٩ – ١١٥٣ م)، وذلك قَبْل أن يَدرُس تقليد اللنيينغما مع جامتون رينبوتشي.

وكان لدى دير كاتوغ ١١٢ ديرًا فرعيًّا، ليس في التبت فقط، لكن في منغوليا والصين الداخلية ويوننان وسيكيم أيضًا. فعلى سبيل المثال أَسَّس كاتوغ ريغدزين- تسيوانغ – نوربو (١٦٩٨ – ١٧٥٥ م) الفرع الكبير في سيكيم، وعندما زار التاي سيتو رينبوتشي الثامن سيتو بانتشين تشوكيي – جونغني (١٧٠٠ – ١٧٤٤ م) الصين استقرَّ في فرع دير كاتوغ في جبل مانجوشري ذي القمم الخمس (جبل ووتاي شان باللغة الصينية)، جنوبَ غرب بكين.

ريغدزين تسيوانغ – نوربو مشهور لنقله وجهة نظر الـ "شين تونغ" (فراغ آخر) إلى سيتو بانتشين. وقد وجدت وجهة النظر هذه أصلاً وسط سلالة الجونانغ من الساكيائيين، وقد تعرَّضت للقمع خلال زمن الدالاي لاما الخامس نغاوانغ- لوزانغ-غياتسو (١٦١٧ – ١٦٨٢ م). وقد أظهر سيتو بانتشين، وهو من سلالة الكارما كاغيو، وجهة نظر الفراغ الآخر مرة ثانية، وهي موجودة على نحو خاص بين العديد من معلمي مدارس الكارما كاغيو والشانغبا كاغيو واللنيينغما. وقد تعددت أشكالها فيما بينهم واختلفت عن الأشكال الأخرى المزعومة والمنسوبة إلى الجونانغبات، وهي التي رفضها المعلمون من جميع التقاليد التبتية الأربعة، وعلاوة على ذلك فتفسيرات كلٍّ من الكاغيو واللنيينغما مختلفة بعضُها عن بعض.

المنهاج التقليدي للدراسة والممارسة في دير كاتوغ يتضمَّن السوترا والتانترا والطب والتنجيم والنحو والشعر. وقد ضمَّ الدير في أوج قوته ١٠٥٠ راهبًا وذلك عام ١٩٥٩ م.