أرشيف بيرزين

أرشيف د. بيرزين البوذية

الانتقال إلى الصيغة النصيَّة لهذه الصفحة. .الانتقال السريع إلى التصفُّح الرئيس

الصفحة الرئيسة > مكانة البوذية في العالم > مقدِّمة عن البوذية > دور الأخلاق في مسار الخدمة الاجتماعية

دور الأخلاق في مسار الخدمة الاجتماعية

ألكسندر بيرزين
إيليستا، كالميكيا، روسيا، أبريل ٢٠١٠
ترجمة أرجُنَ برَنَذي
مراجعة إنجي بدران

كما ذكرت بالفعل، كالميكيا هي وطن الغيشي العظيم وانغيال، من قدمني للتقليد الحي للبوذية. لذا فدائما إنه شرف كبير ومصدر للسعادة أن أعود لموطنه.

اليوم، طُلب مني التحدث عن دور الأخلاق في مسار الخدمة الاجتماعية، ومن الواضح إن هذا موضوع غاية في الأهمية إذا رغبنا في الانخراط بعدد من المهن المتعلقة بمساعدة الآخرين. سواء كان ذلك في مجال الخدمة الاجتماعية فعلًا أو في مجالات التعليم أو الرعاية الصحية، الأخلاق جانب هام للغاية. من الواضح، عندما نحاول مساعدة الآخرين، نحتاج أن نمتنع عن التسبب في أي أذى ونحاول مساعدتهم قدر استطاعتنا بأي طريقة ممكنة بالرغم من عدم معرفتنا حقًا للآلية الأفضل. لأن كل شخص نحاول مساعدته، بالطبع، فريد، وما قد يكون ملائمًا لشخص قد لا يكون بالضرورة مناسبًا للآخر. لذا العمل في أي نوع من الخدمة الاجتماعية، المهن التي تقدم المساعدة، يتطلب قدر كبيرًا من المعرفة، المراعاة للآخرين، والأساس لكل هذا هو الأخلاق.

الالتزام الذاتي الأخلاقي

تتحدث البوذية عن الأخلاق في سياق الالتزام الذاتي الأخلاقي. من أجل وضع نظام الأخلاق موضع التطبيق، من الواضح أننا سنحتاج للالتزام. لذا فكلا منهم متصل بشكل قوي. وهذا الالتزام ليس مثل رجال أو نساء الشرطة والذي به نقوم بفرض الالتزام أو القانون على الآخرين، لكن بدلًا من ذلك نوجه هذا الالتزام لأنفسنا، وهو بالطبع يتطلب التغلب على الكسل واللامبالاة وكل أنواع العقبات التي تمنعنا من الالتزام. هذا يعني أنه حتى مع معرفتنا لماهية المبادئ الأخلاقية التي نرغب في إتباعها، ولدينا الدافع لإتباعها حقًا، سنظل بحاجة للتغلب على الصعوبات والتي قد تكون لدينا لأجل أن نضعهم حقًا موضع التدريب. لذا هذا الموضوع الخاص بالأخلاق كبير جدا، وهناك العديد والعديد من الجوانب التي نحتاج أن نتدرب عليها حتى نضعها موضع التدرُب بشكل فعّال.

تفرق البوذية بين ثلاثة أنواع من الالتزام الذاتي الأخلاقي. الأول هو الالتزام بالامتناع عن السلوك الهدام. السلوك الهدام ليس قاصرًا على الأفعال المادية، لكن أيضًا لحديثنا – الطريقة التي نتواصل بها مع الآخرين – وأيضًا يشتمل على موقفنا الداخلي، وأيضًا طريقتنا في التفكير. قد ندخل في روتين مساعدة شخص ما، لكن في أذهاننا هناك كل أنواع الأفكار السيئة عنه. لذا فهذا أيضًا يتطلب التزام أخلاقي للامتناع عنه.

النوع الثاني من الالتزام هو الالتزام بالانخراط في السلوك البناء، وهذا يركز بشكل مبدئي على ما نقوم به بأنفسنا لأجل تدريب قدراتنا ليصبح في استطاعتنا مساعدة الآخرين. هذا يعني، الدراسة، التدرب، القيام بكل الأشياء المختلفة الضرورية من أجل أن نكون مؤهلين في مهنتنا. هذا يعني أننا نحتاج أن نتابع أخر المستجدات التي لها علاقة بمهنتنا ولا نعتمد فقط على ما تعلمناه في السنوات العديدة الماضية. في الحقيقة، هذا يتطلب قدرًا كبيرًا من الالتزام، لأجل أن نظل ندرس ونتعلم الأدوات الجديدة التي يتم تطوريها في مجال عملنا. هذا حقًا ليس بالأمر السهل، لأنه إذا كنا نعمل طوال اليوم في مساعدة الآخرين فهذا شيء منهك بحد ذاته، بينما متابعة آخر المستجدات بعملنا هو ما نحتاج للقيام به بعد ساعات الدوام.

النوع الثالث من الالتزام الذاتي الأخلاقي هو الالتزام بالانخراط بالفعل في مساعدة الآخرين.

إذا الامتناع عن السلوك الهدام، الانخراط في السلوك البناء، السلوك التربوي، والمساعدة الفعلية للآخرين. هذه هي المجالات الثلاثة للالتزام الذاتي الأخلاقي التي تؤكد عليها البوذية، وأعتقد أن هذا شديد الصلة بالعمل الاجتماعي بأنواعه. دعونا نلقي نظرة أعمق قليلًا عن هذه المجالات الثلاثة.

الامتناع عن السلوك الهدام والانخراط في السلوك البناء

الامتناع عن السلوك الهدام. ما هو السلوك الهدام؟ يتم توضيح السلوك الهدام في البوذية بأنه نوع من الفعل – سواء كان بجسدنا، حديثنا، أو طريقتنا في التفكير – المدفوع بمشاعر مُربكة أو موقف داخلي مُربك. فيما له علاقة بكيف سيؤثر هذا على الآخرين، لا نستطيع حقًا أن نعرف، لأن أحيانًا ما نقوم به بدافع جيد قد يؤذي شخص ما – بسبب ارتكابنا لخطأ، على سبيل المثال؛ نحاول مساعدتهم، لكنهم لا يأخذون بنصيحتنا؛ وهذا النوع من الأشياء.

التصرف تحت تأثير الغضب

لذا حقًا ما نستطيع قوله بالتأكيد أنه هدام إذا كان دافعنا هدام أو مُرتبك. مثلا لربما نتصرف تحت تأثير الغضب. على سبيل المثال، نحن متضايقين من الطريقة التي يوجه أو يدير بها شخص ما حياته، ونحاول مساعدته كعامل اجتماعي، فنصيح عليه: “توقف عن التصرف بهذه الطريقة! لا تأخذ مخدرات!” أو أيًا ما كان الوضع. لكن هناك غضب خلف طريقة تعاملنا معهم. هذا لن يمنعنا فقط من التفكير بشكل واضح فيما له علاقة بما يمكن أن يمثل أفضل مساعدة للآخرين، لكن أيضًا الآخرين حساسين، يمكنهم أن يستشعروا غضبنا، وعادة ما سيستجيبون بشكل منخفض جدًا إذا كنا غاضبين منهم. هذا شيء ليس سهلًا، لأن العمل الاجتماعي يتطلب قدرًا كبيرًا من الصبر. نحن نحاول مساعدة الآخرين، نقدم لهم نصيحة جيدة، وخلافه، ولا يأخذون بها. وبالطبع نشعر بالإحباط، لأننا غير صبورين، وبفقدان صبرنا يكون من السهل أن نصبح غاضبين منهم ونوبخهم، نصيح عليهم. أو إذا كنا في الخدمة الصحية: “لماذا لا تتناول أدويتك؟ ما مشكلتك؟" وهذا النوع من الأشياء. يسهل جدًا فقدان أعصابنا.

تنمية الشفقة تجاه الآخرين

في مثل هذه المواقف نحتاج حقًا لتنمية الشفقة – أن هذا الشخص المسكين مُرتبك؛ هم في هذه الحالة الصعبة لا يمكنهم حتى الأخذ بالنصيحة الجيدة. لا يمكننا أن نرغمهم على الأخذ بالنصيحة. الشيء الوحيد الذي نستطيع القيام به حقًا هو أن نعمل على أنفسنا لإيجاد الوسيلة الماهرة، لأن نبحث عن ما هي الطريقة التي بها نستطيع أن نقنع هذا الشخص حقًا أن يغير حياته؟ لكن إذا كنا مغمورين بالغضب و الإحباط ونفاذ الصبر، فهذا سيصبح حقًا عائقًا كبيرًا أمام التفكير بشكل واضح في ما هي الطريقة الأفضل للتواصل مع هذا الشخص؟

التصرف تحت تأثير التعلق

النوع الثاني من المشاعر المُربكة هو التعلق والرغبة. قبل كل شيء جميعنا بشر. لدينا رغبات. ننجذب لبعض الأشخاص. قد يكون انجذابًا جنسي لاحد نحاول مساعدته كعميل لنا، أو قد يكون نوعًا من الانجذاب الأمومي أو الأبوي لطفل صغير: “أه كم هو جميل، كم هو رائع،" وخلافه. في كلا الحالتين، هذا قد يمنعنا من أن نكون صارمين مع هذا الشخص، وهو الأمر الذي نحتاج القيام به عندما نحاول مساعدته. أو بسبب انجذابنا لهذا الشخص، فإننا بشكل واعي أو بشكل غير واعي نجعلهم معتمدون علينا لنقضي معهم وقتًا أطول. هذا شيء يجب تجنبه. بالطبع هذا ليس بالأمر السهل، لإننا، كما قلت، كلنا بشر، وبالطبع كما قد نفقد أعصابنا، قد نجد بعض الأشخاص جذابين.

تنمية التوازن

ما يتم التأكيد عليه دائما في التدريبات البوذية هو تنمية التوازن، وهو ما يعني أن لا نكون تحت تأثير كلاً من الانجذاب أو النفور تجاه أي شخص نحاول مساعدته، أو نتجاهل بعض الأشخاص الذين يحتاجون المساعدة (وهذه هي الحالة الثالثة)، لكن عوضًا عن ذلك أن يكون لدينا موقف داخلي متفتح ومتساوي تجاه الجميع. هذا يعني موقف داخلي متفتح ومتساوي تجاه هؤلاء من يسهل مساعدتهم، وهؤلاء من يصعب مساعدتهم، وهؤلاء من نجد إنه من اللطيف أن نكون معهم، وهؤلاء من لا نجد إنه من اللطيف أن نكون معهم. الطريقة لنكون قادرين على تنمية هذا هو أن نرى أننا جميعًا متساوين: الجميع يرغب في أن يكون سعيدًا، لا أحد يرغب في أن يكون تعيسًا، بالضبط مثلي. الجميع يرغب في أن يتم الانتباه له، يُعتنى به، بالضبط مثلي. لا أحد يرغب في أن يتم تجاهله.

في الحقيقة، ما يخطر بذهني أن هناك بعض الأشخاص يرغبون في أن يتركوا وحدهم. لا يريدون المساعدة. هؤلاء هم الأكثر صعوبة. وهذا يمثل تحديًا كبيرًا، أن لا نشعر أننا مرفوضين منهم ونأخذ الأمر على محمل شخصي. خاصة أفكر في الأشخاص المتقدمين في السن ببيوت رعاية المسننين غير المتعاونين فيما له علاقة بأخذ أدويتهم أو القيام بالأشياء العديدة الأخرى التي يحتاجون القيام بها. لكن حتى إذا لم يرغبوا في مساعدتنا ورغبوا في أن يتركوا لشأنهم، سنظل بحاجة لان يكون لدينا موقف داخلي متساوي تجاههم وألا نتجاهلهم.

والأقوى من مجرد التفكير في :”الجميع يرغبون في أن يكونوا سعداء، لا أحد يرغب في أن يكون تعيس" هو أن ننظر بالفعل للجميع كما لو كانوا أقرباء لنا أو أصدقاء مقربين. هذا الشخص في بيت الرعاية قد يكون أبي أو قد تكون أمي، ولن أرغب في تجاهلهم أو معاملتهم بشكل سيء. يمكن أيضًا أن نفكر في أنه: “يومًا ما سأكون نزيلًا في بيت الرعاية ولن أرغب في أن يتجاهلني أحد أو يعاملني بشكل سيء.” أو إذا كنا نتعامل مع أطفال، "هذا قد يكون طفلي.” أو إذا كان شخصًا من سني، "هذا قد يكون أخي، أو أختي، أو صديق مقرب لي.” هذا يساعدنا على تنمية المزيد من الموقف الداخلي المتساوي والمتفتح بأن الجميع متساوون في الأهمية.

التصرف تحت تأثير الغُفل

الغُفل هو حالة ذهنية مُربكة أخرى. الغُفل يعني، على سبيل المثال، أننا مشغولون جدًا عن إيجاد تفاصيل عن شخص ما نعمل معه، ولذا، وبسبب عدم وعيًا، غُفلنا بحالتهم، فلا نتعامل معهم بشكل جيد. تذكروا، الجميع متميزين على المستوى الفردي ولكل شخص قصته الخاصة، خلفيته، وليس من السهل عندما يجب علينا التعامل مع العديد من الأشخاص خلال اليوم أن يكون لدينا الوقت الكافي لأن ننتبه لأيًا منهم. على الرغم من ذلك، أيًا ما كان موقف العمل الذي نحن به، على الرغم من مقدار الوقت الذي لدينا للتعامل مع كل فرد، من الهام أن نحاول أن نتعلم بقدر الإمكان عن ذلك الشخص. كلما علمنا أكثر عن شخص ما، كلما كنا قادرين بشكل أفضل على مساعدته. لكن إذا لم نهتم، أو كنا متعبين للغاية، أو كسولين، فعندها قدرتنا على مساعدة ذلك الشخص ستكون محدودة للغاية. هذا يعني أنه أثناء عملنا نحتاج ألا نفكر دائما فيما له علاقة بي وبمشاكلي، لكن أن أكون مهمومًا بالفعل بهذا الشخص. لذا فهذا يشتمل على الامتناع عن التفكير أو أي شيء آخر قد يجعل عملنا غير مؤثر، بمعنى أن يكون هدامًا، أن يكون مضرًا لعملنا. إذا فكرت فقط،" أه، لدي مشاكل في المنزل مع هذا وذلك،" فعندها لن تنتبه للحالة الذي معك.

التصرف عندما تجرفنا أو تغلبنا مشاعرنا

هناك العديد من الحالات الذهنية والحالات الشعورية التي يمكن أن تجعل عملنا أقل تأثيرًا. بجانب هذه المشاعر المُربكة التي ذكرتها الآن، هناك بعض مواقف التي قد يجد البعض منا نفسه منجرفًا خلف مشاعره، تغلبه مشاعر قوية، دعونا نفترض عندما نتعامل مع أشخاص مجروحين في حادثة أو خلافه، ونبدأ في البكاء أو خلافه، لا يمكن لنا مساعدة هذا الشخص. هذا يتطلب توازن دقيق بأن لا نذهب لأيًا من التطرّفيّن. الأول أن نكون باردين شعوريًا، أن لا نشعر بأي شيء. والآخر أن تغلبنا مشاعرنا في الاستجابة لما يحدث، هذا شيء في الحقيقة لا يمكننا أن نقوم به في عملنا.

لنساعد أنفسنا من ألا نقع في تطرف أن نكون باردين ولا نشعر بأي شيء، نحتاج لأن نتذكر أن الجميع يستجيبون بدفء للتواصل الإنساني. هم لا يرغبون في أن يتم التعامل معهم من شخص مثل الآلة. أبتسامة، مجرد أن نمسك بأيديهم، دعونا نفترض إنهم في سرير المستشفى – هذا النوع من الإضافات الإنسانية، اللمسة الدافئة مهمة للغاية لمساعدة الآخرين.

على الجانب الآخر، إذا تغلبت علينا مشاعرنا فعندها علينا إدراك أننا بهذه الحالة نكون فقط مهتمين بأنفسنا: “أه، لا أستطيع تحمل ذلك. هذا كثير. هذا مريع.” في الأساس نحن نفكر في سياق أنفسنا. نحن لا نفكر في الشخص الآخر. نحن نفكر في كيف نشعر كاستجابة لما يحدث. إذا أُصيب طفلنا وأصبنا بالهستيريا وجلسنا نبكي ونبكي، لن يمكننا حتى مساعدة الطفل، وفي الحقيقة هذا سيخيف الطفل. نحتاج لأن نهدأ من أجل أن نكون قادرين على تهدئة الطفل والتفكير بشكل واضح فيما ما نحتاج أن نقوم به من أجل مساعدته (دعونا نفترض أنه جرح نفسه وينزف بشكل سيء جدا).

كل هذه النقاط التي أذكرها الآن تقع تحت تصنيف الالتزام الذاتي الأخلاقي بالانخراط في السلوك البناء. بعبارة أخرى، نحتاج لأن ندرب أنفسنا على هذه الأدوات التي ستساعدنا على ألا نقع في هاذين النوعين من التطرّفيّن الذين ناقشناهما الآن. السلوك البناء ليس فقط استكمال دراستنا ولكن أيضًا أن نعمل على أنفسنا من أجل أن نكون قادرين على تنمية هذه المهارات الشعورية أيضًا، أن نكون قادرين على مساعدة الآخرين بشكل فعّال، وطريقة متوازنة. والبوذية تقدم تنوع كبير من الأدوات التي يمكن أن تساعد في هذا المجال.

الانخراط في مساعدة الآخرين

التغلب على الكسل

لأجل أن ننخرط في النوع الثالث من الالتزام الذاتي الأخلاقي، المساعدة الفعلية للآخرين، بالطبع نحتاج أن نتغلب على كسلنا. للكسل جوانب عديدة. أحدهم أن نكون مشتتين بأشياء أخرى. “برنامجي التلفزيوني المفضل يعرض الآن، لذا أفضل مشاهدته لأني أحبه بشدة بدلاً من النهوض وتقديم المساعدة لك،" هذا على سبيل المثال. أو أن كوني مشتتًا بأشياء شديدة التفاهة لهو شكل من أشكال الكسل. “أنا أفضل أن أستلقي في السرير لمدة أطول قليلًا عن أن أنهض وأذهب للعمل.” هذا كسل، أليس كذلك؟

التأجيل هو شكل آخر من الكسل، أن نضع الأشياء جانبًا لوقت لاحق، عدم القيام بها الآن. إذا كنا منخرطين في أي نوع من الأعمال، أعتقد أنكم تعرفون هذا النوع من الأعمال التي تميل للتكدس. يأتي المزيد والمزيد. بلا توقف. إذا لم نهتم بالأشياء فور ورودهم – دعونا نفترض فور وصولهم لجهاز الحاسب الآلي الخاص بنا، سواء من خلال البريد الإلكتروني أو للقرص الصلب الخاص به، أو أيًا ما كان – عندها ستتراكم أكثر وأكثر، وبعد قليل ستصبح أشبه بموجة التسونامي من الأعمال التي ستجرفنا وتغرقنا لأن هناك الكثير لنقوم به. إذا كنا في مهنة مزدحمة ومتطلبة، فلا يمكننا أن نراكم الأشياء جانبًا للغد. نحتاج أن نهتم بالأشياء يومًا بيوم.

الآن هذا يتطلب ما نطلق عليه المثابرة المتحمسة. المثابرة – كي نستمر، حتى إذا كنا مجهدين؛ علينا أن ننهي عملنا. لكن هناك نقاط بعينها عندها يجب فعلًا أن نأخذ قسطًا من الراحة، بسبب أننا أصبحنا لا نتعامل مع عملنا أو مع الآخرين بفاعلية؛ نحن مجهدون للغاية. أحد المبادئ المهمة لأن نكون قادرين على المحافظة على جهدنا لمدة طويلة هو أن نعرف متى نحتاج لأن نأخذ قسطًا من الراحة وأن نأخذه دون إحساس بالذنب. لكن هذا بالتأكيد لا يعني أن نتطرف بمعاملة أنفسنا مثل الأطفال وأن نأخذ راحة أكثر من اللازم. هذا نوع من الكسل: أن نأخذ الراحة لأنها فقط أكثر تسلية من العمل.

أخذ قسطًا من الراحة يتطلب معرفتنا بأنفسنا بشكل كافي لنعرف ما الذي يساعدنا على الاسترخاء وإعادة توليد طاقتنا. للبعض قد يكون مجرد أن يغفو قليلًا أو أن يأخذون قسطًا من النوم. لآخرين قد يكون الخروج أو استنشاق بعض الهواء المنعش، بعض المشي. لآخرين قد يكون مشاهدة فيلم أو التلفاز. للبعض قد يكون الطبخ. هناك الكثير من الأشياء التي قد يجد أيًا منا بها الاسترخاء – القراءة، أيًا ما كان. لا يهم. المهم أن نعرف أنفسنا ونعرف متى نحتاج لأن نأخذ راحة وما الذي يساعدنا على الاسترخاء، بالإضافة لذلك، متى نكون قد حصلنا على قدر كافي من الراحة، أن يكون لدينا الالتزام لأن نعود للعمل مرة أخرى.

أحد الأشياء التي قد تمنعنا من العودة مرة أخرى للعمل: “أنا فقط لا أشعر بالرغبة في ذلك.” لهذا نحتاج لأن نعمل على دافعنا. نحن نحاول مساعدة الآخرين. ما نقوم به هو لمساعدة للآخرين. إذا كنا في حاجة للمساعدة، فلن يعجبنا أن يكون الشخص الذي نعتمد عليه مشغولًا للغاية، أو مرهقًا للغاية، أو عليه أن ينتهي من مشاهدة برنامج تلفزيوني قبل أن يأتي لمساعدتنا. كما إنه لن يعجبنا حال اعتمدنا على شخص آخر لمساعدتنا أن يتصرف بتلك الطريقة، فإن الجميع سيشعرون بالمثل بمواجهتنا إذا كانوا معتمدين علينا. هذه أداة بوذية غاية في الأهمية، وهي أن نضع أنفسنا موضع الآخرين ونرى هل سيعجبنا الوضع إذا عاملنا الشخص الآخر بذات الطريق التي نعاملهم بها.

لقد تعرضنا لشكلين من الكسل، الكسل بأن نكون مشتتين بأشياء تافهة، الكسل بأن نضع الأشياء جانبًا لوقت لاحق. النوع الثالث من الكسل هو بالشعور بعدم الكفاءة: “أنا لست جيدًا بشكل كافي، لا أستطيع القيام بهذا. هذا كثير جدا.” هذه عقبة كبيرة. في الحقيقة قد لا نعرف ما الذي يتوجب علينا فعله لمساعدة شخص ما. هذا يحدث. على سبيل المثال، في الحقيقة قد يحدث هذا كثيرًا عندما نكون في مجال الخدمة الاجتماعية. أن نشعر بأننا: “أنا غير كفء. أنا لست جيدًا" ونجلد أنفسنا نفسيًا وشعوريًا، هذا لن يساعد أي أحد على الإطلاق، لأن ذلك في الحقيقة نوع من الكسل. إنه كسل بمعنى أننا لا نحاول حتى بشكل أكبر؛ نحن فقط نستنتج: “أنا لست جيد بشكل كافي.”

نحن لسنا بوذات، على الأقل ليس بعد، لذا فبالطبع لا نعرف ما هو الأفضل للآخرين. نقع في أخطاء. نحن بشر. لكن الهام أن نستمر في المحاولة، أن لا نستسلم للكسل. وأن نستشير الآخرين، إذا توافروا، أن يعطونا النصيحة عن كيف نستطيع تقديم المساعدة إذا لم نستطع أن نصل لشيء فعّال. على الرغم من إننا نحتاج لأن نتحمل مسئولية مساعدة هؤلاء من هم تحت رعايتنا، لكننا أيضًا نحتاج أن نتجنب ترف الشعور بأننا: “أنا الخادم المقدس وسأنقذ الجميع.” لأن هذا يَسهُل أن ينحرف بشكل غير واعي للدافع بأن أجعل الجميع معتمدين علي وممتنين لي لأنني أنقذتهم، ونصبح غيورين وحسودين إذا قدم شخص أخر المساعدة لهم ولست أنا من قدمها. المهم أن يتغلبوا على مشاكلهم، وإذا اكتشفنا أننا لسنا – اعني بشكل موضوعي غير قادرين على تقديم المساعدة، من الهام جدا ألا نشعر بالكبرياء، وأن لا ندع شعورنا بالكبرياء يمنعنا من أن نوصيهم باللجوء لشخص آخر نعتقد أنه يمكنه أن يساعدهم بشكل أفضل مما نستطيعه.

لذا فإعادة التأكيد على دوافعنا أداة غاية في الأهمية يتم التأكيد عليها مرة بعد الأخرى في البوذية. دافعنا هنا ونحن بأي نوع من أنواع الخدمة الاجتماعية هو أن الشخص الآخر تتم مساعدته في مشاكله، أن يتحرروا من أية مشاكل قد تكون لديهم. وهذا لا يعني أن يكون أنا، أنني بالضرورة من عليه أن يقوم بهذا، على الرغم من، كما قلت من قبل، نحن نتحمل مسئولياتنا: “سأبذل قصارى جهدي لمساعدته بقدر ما استطيع.”

تنمية الموقف الداخلي الخاص بالاعتناء

تعتمد الأخلاق بشكل كبير على ما نطلق عليه الموقف الداخلي الخاص بالاعتناء: “ أن أهتم بأثر سلوكي على الآخرين.”وليس مجرد أننا نؤدي عملنا ونحصل على راتبنا دون أن نهتم حقًا بشأن الآخرين أو بشأن كون ما أقوم به نافعًا لهم بالفعل أم لا. وعلينا أيضًا أن نهتم بأثر سلوكنا على أنفسنا. الموقف الداخلي الخاص بالاعتناء مستند على فهم واقعي لقانون السبب والنتيجة، وأن نأخذه بجدية. نتصرف بطريقة معينة، بدافع معين – سيكون لهما نوعًا معين من الأثر، ونحن مقتنعون بالكامل بأن هناك أثر سينتج. هذا ما نعنيه بأن نكون جادين بشأنه وأن نهتم به. ما نقوم به بالفعل له أثر على الآخرين كما أن له أثر علي أنا أيضًا.

لذا فعندما ننخرط في الالتزام الأخلاقي لمساعدة الآخرين، النوع الثالث من الالتزام الأخلاقي، فأهم شيء سنحتاجه عندها هو الموقف الداخلي الخاص بالاعتناء. لكن الموقف الداخلي الخاص بالاعتناء أيضًا خلف الالتزام الذاتي الأخلاقي بالانخراط في السلوك البناء. فعلى سبيل المثال “أنا أهتم بأن أكون فعّالًا في عملي، لذا سيكون لدي التزام لأن أستمر في دراستي وتدريبي.” وهذا الموقف الداخلي الخاص بالاعتناء أيضًا خلف الالتزام الذاتي الأخلاقي بالامتناع عن السلوك الهدام. “لأنني أهتم بأثر سلوكي على الآخرين وعلى نفسي، لا أرغب في أن أسبب الأذى.” بشكل أكثر تحديدًا: “لا أرغب في أن أُسبب الأذى بالتصرف تحت تأثير الغضب والانجذاب والغٌفل والغيرة،" وكل هذه الأشياء. الكبرياء:”على الرغم من أنني لا أعرف كيف يمكن أن أقدم المساعدة، إلا أنني أتظاهر بأني أعرف.”

من أجل أن يكون لدينا هذا الموقف الداخلي الخاص بالاعتناء، نحتاج أن يكون عندنا إحساس أساسي بالقيمة، القيمة الأخلاقية، وإحساس بالتقدير للخصال الحسنه ولمن يحملونها. بعبارة أخرى، نبحث عن هؤلاء المتميزين في مجال مساعدة الآخرين – سواء فكرنا في الأم تيريزا، أو أيًا من نفكر به – ويكون لدينا إعجاب شديد واحترام لكل شخص، ويكون هذا هو مثالنا الذي نحتذي به. من الهام جدا أن يكون لدينا شخصية ما تلهمنا في مجالنا، والتي يمكن أن ننظر إليها ونتعامل معها كقدوة لنا. لا يهم سواء قابلنا هذا الشخص بالفعل أم لا. لكننا نتطلع لهذا الشخص لأن لدينا حس بالقيمة. نعتبر الطريقة التي عاشوا بها حياتهم شيئا ذي قيمة، شيء أحترمه. بالإضافة لذلك، ندرك أننا جميعًا لدينا ذات المادة الخام الأساسية لأن نصبح مثل هذا الشخص. هذا ما يشار إليه في التعاليم البوذية بعوامل طبيعة بوذا. “لدي جسد. لدي القدرة على التواصل. لدي قلب، مشاعر. لدي الذكاء: يمكنني أن أفهم الأشياء، وأن أحلله. لدي قدرات، وأستطيع أن أتعلم. “وجميع هذه الخصال بداخلنا. هذه هي المادة الخام الأساسية. وبذلك ندرك أننا يمكننا بالفعل أن نصبح مثل هذه الشخصية الملهِمة. لذا يكون لدينا تقديرًا لأنفسنا، حس بالكرامة الذاتية، وهذا يمكننا من أن نهتم حقًا بأثر الطريقة التي نتصرف بها وأن نهتم بالتدرب على الالتزام الذاتي الأخلاقي. إنه الشعور الخاص :”بالتأكيد يمكنني دائمًا أن أكون أفضل. بالتأكيد يمكنني تقديم المساعدة.” ونعتبر هذا قيمة إيجابية.

إذا، هذه هي بعض أفكاري، مستندة على التعاليم البوذية، عن دور الأخلاق في مسار الخدمة الاجتماعية. إذا كان هذا هو المجال الذي تتخصص به في دراستك، فهذه فرصة رائعة لأن نفعل حقًا شيئًا إيجابيًا، وأن نصنع مساهمة عظيمة بحياتنا. القيام بهذا النوع من العمل يجعل الحياة ذات مغزى وقيمة بشكل كبير بسبب أننا فعلًا ننفع الآخرين. ببرلين، ألمانيا، حيث أعيش، لدي بعض التلاميذ المنخرطين فهذا النوع من العمل. أحد تلاميذي يعمل بالمنزل، منشأة للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية الحادة – الأطفال الذي يعانون من متلازمة داون – يعتني بهؤلاء الأطفال، يساعدهم في حياتهم. تلميذ آخر من تلامذتي ممرض يرعى المعاقين المتقدمين بالسن. وهذه مهن رائعة. بالتأكيد تتطلب قدارًا كبيرًا من الصبر، قدارًا كبيرًا من الالتزام، لكنها ذات قيمة كبيرة. وبالطبع تتطلب حس قوي بالأخلاق. لذا أنا معجب بكم للغاية إذا كان هذا هو الاتجاه الذي ستتخذونه في حياتكم.

شكرًا لكم.

الأسئلة والأجوبة

لدينا وقت للأسئلة أذا رغبتم في ذلك، أو المناقشة.

الأستاذ الجامعي برت تسيدينوفيتش بيتكييف: التلاميذ الأعزاء، اليوم رغبت أن أقابل هنا تلميذ مخلص لقداسة الدالاي لاما، معلمنا الروحاني الدكتور. ألكسندر بيرزين. ألكسندر بيرزين هو معلمنا الروحاني. اليوم أعطانا محاضرة متقنة، لأن اليوم عالمنا يعاني الكثير بسبب هجرنا للالتزام الأخلاقي في حياتنا، مجتمعنا، مع أصدقائنا، ويظهر ذلك في كل المجالات المختلفة. لذا أعجبت بشدة بمحاضرة اليوم. وأرغب في أن أتحدث لكم ببعض الكلمات، بسبب أن محاضرتك أظهرت أننا تحت مختلف الظروف علينا أن نتصرف بشكل صحيح، وهناك حقًا نقطتين: الأولى، جميعنا داخل أنفسنا لدينا خصال مختلفة، مثل الدافع، القدرة، الموقف الداخلي الودود، الاستعداد للمساعدة. والعكس بالعكس: إذا كان الشخص أنانيًا ويفكر فقط في نفسه ولا يفكر في الآخرين. لذا هذا ما نفكر به، ما نراه اليوم في العالم.

عندما حدث التسونامي في شرق أسيا، وروسيا …. النقطة الهامة هي أنه بمثل هذه المواقف عادة ما يفكر الناس بأنفسهم فقط ولا يفكرون في الآخرين. وإذا لم تكن هذه هي الحالة، فعدد أقل من الناس سيتضرر أثناء مثل هذه الكوارث. على سبيل المثال، إذا كان هناك كارثة طبيعية ما وكان الناس لديهم أخلاق ويعرفون بعضهم البعض، عندها – مثلما حدث في اليابان – لن يسرقون، دعونا نفترض. على تلفاز رأينا أن الأغنياء عاشوا وأبوابهم مفتوحه ولا أحد سرق، لا أحد حاول أن يأخذ شيئًا، لإنهم خلقوا بالفعل حس عالي بالأخلاق. وهذا ما رأيناه على التلفاز. البعض عندما حدث التسونامي، كانوا يحاولون الهرب، وهناك من حاول مساعدة الآخرين، لكن في الحقيقة كل من هناك مات

لذا لدينا مواقف مختلفة مثل ذلك في حياتنا. وأتذكر كلمات عمي، إهارامبا بوفايف، الذي كان معلمًا عظيمًا، والذي كتب أن الله ليس شخصًا ما نعبده، لكننا عندما نتفادى السلوك الهدام ونتصرف بشكل بناء، وهذا هو الأساس. وهذه المبادئ أيضًا تحدث عنها معلمنا ألكسندر بيرزين اليوم.

أعرف ألكسندر بيرزين من حوالي عشرين سنة عند أول زيارة للمعلمين العظام. أولهم كان باكولا رينبوتشي، بعد زيارة قداسة الدالاي لاما، ثم ألكسندر بيرزين. قدم لنا محاضرة، ولاحظ الناس أن محاضرته تحمل مغزى عظيم، دقيقة جدا، ولكنها أيضًا بشكل منهجي كانت دقيقة جدا وقريبة للغاية لموقف مجتمعنا والموقف الشخصي لكل شخص به. وهذا حقًا شيء قيم. في هذا الوقت كان شابًا ولم يكن لديه أي من الشعر الرمادي وأعجب به الكثيرين. وأتبعه الكثيرين كما لو كان غورو عظيم.

العام الماضي، ألكسندر بيرزين كان مدعوا هنا وزار كالميكيا، وساهم في مؤتمر عالمي عن البوذية. كان مشاركًا بهذا المؤتمر العديد من العلماء العظام من موسكو، سانت بيترسبورج، من مختلف مدن روسيا، منغوليا وأخرى. أبني، مينجيان بيتكييف، قد حاز عل منحة- وهو أيضًا من أتباع ألكسندر بيرزين- وبهذه المنحة قام بتأسيس منظمة. وقد عقد هذا المؤتمر،، وطُبعت مواده في كتاب، من ضمنها صور ألكسندر بيرزين. هنا يمكننا أن نرى الصور لمشاركين آخرين من المؤتمر، بما فيهم ألكسندر بيرزين، وفي الصفحة الأخيرة يمكننا أن نرى صورته الخاصة. وأرغب إذا لم يكن لديك مانع أن أقدم هذه المجلة للدكتور ألكسندر بيرزين كعلامة على شديد الإحترام وأمنيتي أن يتعاون معنا في المستقبل ليظل هو وتعاليمه إلهامًا لجيلنا والجيل الأصغر.

هل توافق؟

هنا يمكنك أن ترى صورة قداسة الدالاي لاما. وهنا صورتكما سويًا مع …

ألكس: غيشي لاكدور.

الأستاذ بيتكييف: لربما قد تكون مهتمًا بها، معلمًا الروحاني. أنا أكن لك عميق الاحترام لألكسندر بيرزين ولاهتمامه بكالميكيا. عد لنا في أسرع وقت ممكن.

ألكس: سأفعل.

الأستاذ بيتكييف: أعتقد أن الترجمة كانت دقيقة للغاية، لكنها كانت مدهشة للغاية. شكرًا لك.

ألكس: شكرًا لك. أي أسئلة، رجاء.

سؤال: أرغب في توجيه الشكر وجزيل الاحترام لاستأذنا الجامعي، ألكسندر بيرزين. لقد حضرت أحد محاضراته في التسعينات، وأشكرك بشدة على حضورك. وأتذكر غيشي وانغيال العجوز، مرشدك الروحاني، وقد عرفت أن تأمله المفضل كان عن الموت وعدم الدوام. كان أحد تدريباته الأساسية التي قام بها. وأتمنى أن تعلق على عبارته: “الحياة تحضير للموت.” هل توافق على ذلك؟

ألكس: إذا السؤال عن العبارة التي أكد فيها الغيشي وانغيال، أن الحياة تحضير للموت.

في التدريب البوذي، نتحدث كثيرًا عن الحصول على إعادة الميلاد البشري الثمين، والذي نكون به أحرارًا من أنواع مريعة من الظروف التي ستمنعنا من أن نعمل على تطوير أنفسنا بالمجال الروحاني. ونتعلم تقدير حياتنا الغنية بالفرص التي تُمكِّنا من الدراسة والتدرُب. عندما ندرك كم هي نادرة هذه الحياة البشرية مقارنة لأنواع الحياة الأخرى – ليس فقط البشر، لكن الحيوانات – والتي لا تستطيع القيام بالكثير من أجل تطوير أنفسها، عندها نتحفز من أجل محاولة أن نصنع شيء ذو معنى من حياتنا. أن ننتهز الفرصة التي لدينا، لا أن نضيع حياتنا.

تأمل الموت يركز على حقيقة أن الموت سيأتي بالتأكيد لكل منا. سبب الموت هو أننا ولدنا. السبب النهائي للموت هو مجرد شيء ظرفي، الظروف التي ينتج عنها الموت؛ لكن سبب الموت هو بسبب إننا ولدنا. إذا لم نولد فلن نموت. لكن لا أحد منا يعرف على سبيل الحسم متى يحين أجلنا. يمكن أن نموت في أي وقت. ليس علينا أن نكون مرضى. ليس علينا أن نكون متقدمين في السن. يمكنك أن تصدمك ناقلة في أي وقت، هذا واضح.

ونفكر فيما له علاقة بـ : “ما الذي سيكون مفيدًا لي في وقت الموت؟" إذا قضيت حياتي كلها محاولًا بناء ثروة مادية، مثل الأموال، بقدر الإمكان، هذا لن يساعدني بأي شيء على الإطلاق في وقت الموت. مهمًا كنت مشهور، هذا لن يساعدك. حتى إذا أحاط بك كل أحبائك فهذا في الحقيقة لن يساعدك بشيء في وقت الموت. في البوذية نقول، "أنت تولد وحيد وتموت وحيد.” هذه من حقائق الحياة.

الشيء الوحيد الذي سيساعدنا، سيريحنا، في وقت الموت هو إذا عشنا حياة ذات معنى، إذا انتهزنا كامل فرصة هذه الحياة البشرية الثمينة التي كانت لدينا. وهو ما يعني إننا لم نكن مجرد سياح بالعالم ويمكننا أن نضع قائمة بكل الأماكن التي زرناها، لكن بدلًا من ذلك ما هي الخصال الإيجابية، ما هي العادات الإيجابية، التي قمت بتنميتها وتعزيزها أكثر وأكثر؟ هذا فيما له علاقة بحيواتنا المستقبلية. البوذية تصدق في إعادة الميلاد. ونوع المواهب التي ستكون لديك، الخصائص الأساسية للشخصية، وكل هذا قائم على العادات التي قمنا بتنميتها في الحياة السابقة. على سبيل المثال، في هذه الحياة ستؤثر على أي نوع من الشخصيات سأكونها في الحياة التالية، إذا كنا محظوظين وولدنا كبشر.

المسار الروحاني طويل للغاية. يتطلب كمًا هائلًا من الوقت والجهد للتغلب على كل المشاعر المُربكة والارتباك والأنانية، وخلافه. ومن غير المنطقي أن نتخيل أننا سنكمل هذه المهمة فقط في هذه الحياة؛ كان هذا سيكون لطيفًا جدا، لكنه غير محتمل أن يحدث. لذا هذه الحياة هي تحضير، بمعنى، أن نكون قادرين على استكمال مسارنا الروحاني. نرغب في بناء المزيد والمزيد من الخصال الإيجابية، المزيد من الفهم، وخلافه، حتى يكون لدينا أساس أفضل في الحياة القادمة لأن نتقدم أكثر في نمونا الروحاني.

هذا هو الفهم البوذي الصحيح لهذه العبارة أن هذه الحياة تحضيرًا للموت (بمعنى الموت وما يتبعه). لكن العديد منا لا يفهمون أو يصدقون في إعادة الميلاد. لا تزال هذه العبارة بأن الحياة تحضيرًا للموت ذات دلالة، لأن السؤال الحقيقي الذي يواجهه العديد منا عندما يتقدمون في السن هو: ما الذي سأتركه خلفي؟ ماذا كانت مساهمتي في جعل هذا العالم أفضل، في جعله مكان أفضل للأجيال القادمة؟ يمكن أن تكون أني أنجبت أبناء، وعلمتهم، وسيستمرون في المستقبل. هذا مستوى. لكن يمكننا أيضًا التفكير على نطاق أوسع من مجرد عائلتنا وأن نفكر فيما له علاقة بالأشخاص المختلفين الذي ساعدتهم، سواء بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر، أثناء حياتي. إذا استطعنا الموت بذهن هادئ، ومشاعر أني عشت بالفعل حياة ذات معنى، لقد قدمت مساهمة، مساهمة إجابية، للعالم، للمستقبل، سواء لمستقبلي أو مستقبل العالم أو كليهما، عندها يمكن أن نموت براحة بال دون ندم. لذا حتى بشكل أكثر اختصارًا، الطريقة التي نعيش بها حياتنا ستؤثر بشدة على حالة أذهاننا أثناء الموت. هل سنموت في حالة من الخوف، حالة من الجزع، أو حالة من السكينة والرضا أن حياتي كان لها قيمة؟

هذا أحد التدريبات البوذية، والتي بها نتخيل أننا سنموت في اللحظات القليلة القادمة. هل لدينا أي ندم على حياتنا؟ هل نشعر بأننا قضينا حياتنا بطريقة ذات قيمة؟ لأننا يمكن أن نموت في أي لحظة، من الهام أن نكون مستعدين شعوريًا لهذا في أي وقت وألا يكون لدينا أي ندم.

سؤال: هل هناك أي أدوات بوذية يمكن أن تساعدنا على التعامل مع حالة ذهنية هدامة، فيما أعتقد، مثل ارتياب؟

ألكس: ارتياب، دعني أفكر.

المترجم: مثل التحامل الشديد.

ألكس: الشك هل تعني به التحامل؟ ارتياب: “أتسائل هل سيقوم هذا الشخص بإيذائي أو الإضرار بي؟ هل هذا ما تعنيه بالشك؟

المشارك: مثل الحساسية الزائدة. شيء من هذا القبيل. فرط الحساسية.

ألكس: فرط الحساسية.

المشارك: مثل الهاجس.

ألكس: حسنًا، الهاجس. فرط الحساسية. هذا يذهب بنا في اتجاه وسواس الاضطهاد، أن تكون دائمًا: “كل الناس ضدي. أنا أتسائل حقًا ما هي حقيقة نواياهم،" وخلافه. هناك جانبين هنا. الأول هو عدم الأمان الذي يقودنا لأن نكون دائمي القلق أن شخصًا ما ضدي، شخص ما سيؤذيني. هذا مستند على عدم الأمان. والجانب الآخر هو الحساسية المفرطة، المبالغة في الأمور.

للتغلب على عدم الأمان، هناك العديد من المستويات والتي بها يمكننا التعامل مع هذا الأمر. احدهم بشكل عام أن يكون لديَّ ثقة بقدرتي على التعامل مع أي شيء قد يحدث لي في الحياة.ما أجده مفيدًا للغاية هو مثال شكياموني بوذا. “ليس الجميع مثل بوذا، لذا ما الذي أتوقعه لنفسي؟ هل أتوقع أن يحبني الجميع؟" هذا غير واقعي بالكامل. من المستحيل أن نرضي الجميع. بوذا لم يستطع ذلك، لذا لا يجب أن أتوقع أنني سأكون قادرًا على إرضاء الجميع وأن الجميع سيحبوني. أحاول قدر استطاعتي – لدي النية الحسنة – وسواء أعجبهم هذا أم لم يعجبهم، فهذه مشكلتهم. أنا أجد هذا مفيدًا للغاية. وبالطبع كلما تدربنا أكثر، كلما زادت خبرتنا مع التقدم في السن، وفي العموم ستشعر قليلًا بالمزيد من الأمان. عندما تكون صغيرًا في السن، مراهقًا، من الطبيعي أن تشعر بعدم الأمان فيما له علاقة بالاحتياج للحصول على قبول الجميع، وإعجابهم، وخلافه.

علينا أن نعيد التأكيد على الخصال الجيدة التي لدينا. هذا لا يعني إنكار أو تجاهل النقائص التي لدينا، لكن إذا أفرطنا من التأكيد على هذه النقائص عندها سيزيد شعورنا بعدم الأمان بشدة. لكن لا أحد لديه فقط نقائص؛ جميعنا لدينا صفات جيدة، ومن الهام أن نذكر أنفسنا بها دائمًا. هذا لا يعني أن نكون فخورين بها ومتعجرفين، لكن يعني أن يكون دلينا ثقة بالذات.

أن نكون مفرطين الحساسية، أن نكون مُبالغين في الأمور، أن نتضايق بسبب هذا أو ذلك – مرة أخرى، علينا أن نفكر في سياق:”هذا ليس مفيد لأي أحد.” إنه يعيقنا من أن نكون قادرين على التعامل مع الحياة، وتجعل كل من حولنا غير مرتاحين. كلما فكرنا في الآخرين، بأي نوع من المواقف التي لدينا، كلما أصبحنا أكثر مراعاة، أكثر هدوء، فيما له علاقة بالطريقة التي نستجيب بها شعوريًا للأشياء. المثال الذي يستخدم عادة هو مثال الأم. الأم يمكن أن تكون في حالة ضيق شديد جدا لسبب ما، لكن إذا احتاجها أطفالها لأن تعتني بهم – عليها أن تعد لهم العشاء مثلًا – ستتغلب على ضيقها وستقوم بالفعل بما تحتاج للقيام به لأجل مساعدتهم.

سؤال: لتطهير وعينا والوصول للوضع الذي به يكون ذهننا متفتحًا، علينا أن ننمي التخلي على المستوى الأعمق. هل هذا صحيح أم أن هذا ليس تفسيرًا دقيقًا؟

ألكس: هل نحتاج لأن ننمي التخلي من أجل أن ننمي أنفسنا؟ نعم، بالتأكيد.

التخلي في البوذية يعني التصميم على أن نكون أحرار من المشاكل وأسبابها، والذي يشير لنية التخلص منهم. لذا في مثال انعدام الأمان والمُبالغة في الأمور، بما يعني إننا عندها سنحتاج لأن نتخلى عن هذه الأشياء: تلك الأشياء التي أرغب في أن أعمل عليها؛ هذه الأشياء التي أرغب في التخلص منها.

هذه أشياء ليس من السهل التخلي عنها. رغباتنا. لدينا رغبة مشتاقة وانجذاب: “أرغب في العثور على الشريك المثالي،" وخلافه. هذا النوع من الأشياء جذابة جدا جدا، ونفكر في إنها ستجلب لنا السعادة القصوى وأن هذا شيء يمكن حقًا تحقيقه، لكن علينا أن نكون واقعيين. الشريك المثالي – الأمير أو الأميرة على الحصان الأبيض – للأسف هذه قصة خيالية لا تشير لأي شيء حقيقي؛ لا أحد بهذا الشكل. لذا، عل الرغم من أنه مؤلم بعض الشيء، علينا أن نضع دبوس في بالون هذا الخيال وأن نُفجره، مثل أن نتوقف عن تصديق قصص بابا نويل، وأن نتخلى عنها. مصممين على أن نكون أحرار من هذه المتلازمة أن نُسقط دومًا على شخص ما أنه هذا الأمير أو الأميرة ثم نغضب منهم عندما لا يكونوا على مستوى أفكارنا المستحيلة. ونحن نتخلى عن هذه الأشياء لأننا نفهم أنهم فقط يجلبون المعاناة والمشاكل.

لذا فالتخلي هام للغاية، موضوع محوري للغاية في التدرب البوذي. وهو لا يعني أن علينا التخلي عن علاقة الحب التي لدينا أو عن المثلجات. إنها لا تعني ذلك. تعني أن نتخلى عن المعاناة وأسباب المعاناة.

سؤال: سؤالي ليس بالضبط عن البوذية، لكن عن طريقة الحياة، لأننا لفترة طويلة عشنا – أعني البدو – طريقة الحياة البدوية. كنا ببعض الكيبيتكات، ولم نعرف أبدًا ما هي المدن. والآن فجأة تغيرت الحياة: انتقلنا إلى هنا، بالشقق العادية. ووجدنا أننا انفصلنا عن الطبيعة، وهذا أثر علي وعينا، أثر على منظورنا، مشاعرنا، لأننا رأينا العلاقة بين الأقارب أصبحت أضعف – كيف أننا فجأة أصبحنا لا نفهم بعضنا البعض بشكل جيد بسبب التلفاز، العديد من المُشتتات، والعديد من الأشياء المشابه. هل يمكن للبوذية أن تجيب على هذا السؤال؟

ألكس: هذا سؤال جيد جدا.

المترجم: هل علي أن أترجم هذا؟

ألكس، نعم، رجاء ترجمه للروسية. ولمن لا يعرف، الكيبيتكا هي عربات ضخمة تجرها الثيران وعليها خيمة يعيش بها الناس كبدو، يتجولون بالسهول.

كبدو، البدو يتنقلون من موضع لآخر في السهول، المناطق العشبية، يعيشون في هذه الكيبيتكات، هذه الخيام بعربات الثيران، كما أشرت، العائلة والمجتمع الذي يرتحلون سويًا لديهم علاقة قريبة للغاية – علاقة قوية مع بعضهم البعض، علاقة قوية مع الطبيعة ومع الحيوانات. ولذا فالقيمة التي يؤكد عليها هذا النوع من الحياة هي التناغم، أن على الجميع أن يعملوا سويًا وأن يفهموا المسئوليات الضرورية للحياة. والآن، أستقروا بعيدًا عن هذه الحياة، بالطبع هذا شيء صعب للغاية.

على الرغم من ذلك، ففي البوذية لدينا العديد من الأدوات المختلفة التي تساعد على التغلب على النقائص التي يمكن أن تنشأ مع هذا النوع من الحياة التي نعيشها الآن. هناك قدرًا كبيرًا من التأكيد على تقدير الاعتمادية المتبادلة التي توجد بيننا. قد لا تكون واضحة مثلما كنا بدوًا في السهول. لكن أحد التدريبات التي لدينا هي أن ننظر لكل شيء في منزلنا ونفكر في كل العمل الذي تم بذله من أجل إنتاج هذا الشيء وكل الأشخاص الذين شاركوا في هذا الإنتاج، عودة إلى المواد الأولية بالطبيعة. حتى الطعام – ليس فقط من زرعه، لكن من نقله؟ من بنى الطرق؟ من بنى الشاحنات التي قامت بنقله؟ من أين أتى المعدن للشاحنات؟ من أين أتت الحبال، من أين أتى البترول؟ إذا كنا نطبخ على موقد الغاز أو الكهرباء، من أين أتى هذا؟ كل هؤلاء اشتركوا في ذلك. وبهذه الطريقة نقدر حقيقة أننا بالكامل معتمدين على عمل كم لا يصدق من الآخرين.

وأيضًا، الطريقة التي نتصرف بها تؤثر على البيئة. هذا أصبح واضحًا أكثر وأكثر مع الاحتباس الحراري. إنه يؤثر على الحياة البرية. الأسماك أصبحت أقل أكثر وأكثر. الفارق الوحيد بين فهم هذا أثناء ترحالنا كمجموعة من البدو و بين أن نعيش حياة المدينة، حياتنا المستقرة هنا، هو إنه في السهول هذه الاعتمادية المتبادلة أوضح بكثير، وفورية أكثر بكثير، لذا يسهُل فهمها. الآن، هذه الاعتمادية المتبادلة لا تزال … الحقيقة لا تزال صحيحة؛ لكنها فقط ليست واضحة كفاية. نحن نحتاج حقًا أن نحلل ونفكر بها. لذا على مستوى التحليل، الأفكار، يمكننا أن ننمي حس المسئولية تجاه بقاء كامل الكوكب في تناغم، وليس فقط وحدة صغيرة ترتحل في السهول.

أعتقد أنه رائعا ومفيدا للغاية أن يكون هنا في كالميكيا تقليد بدو السهول هذا، وحقيقة إنهم كبشر استطاعوا النجاة لفترة طويلة من التاريخ الصعب تُظهر أن البشر يعرفون حقًا كيف يعملون سويًا وأن يعيشوا سويًا لأجل نفع كامل المجتمع. لذا هذا يعطينا حس بالقيمة الذاتية لكل المجتمع ولأن أكون عضوًا بهذا النوع من المجتمعات، ولهذا النوع من الموروث.

هذا يستحضر جانب أخر من الالتزام الذاتي الأخلاقي الذي لم أذكره، وهو مراعاة أثر سلوكنا على هؤلاء من نحترمهم. بعبارة أخرى، إذا كنا أعضاء، دعونا نفترض، بمجتمع كالميكيا، عندها إذا تصرفت بشكل إجرامي، بشكل أناني للغاية، بشكل مريع، كيف سينعكس هذا على أهل كالميكيا بشكل عام؟ سيعطي هذا انطباعًا سيئًا للغاية عن كالميكيا. ولأني أرغب في تجنب هذا، لأن لدي مثل هذه المشاعر الطيبة والفخر (بمعناه الجيد) بهذا الموروث، عندها بالطبع لن أقوم بشيء يؤدي لأن يأخذ الناس انطباعًا سيئًا. وهذا أيضًا شيء يمكن أن يساعدنا على العمل سويًا بشكل أكثر تناغمًا وأن نحاول أن نعمل نحو العالم الحديث بطريقة ناجحة سويًا.

وبالطبع يمكننا مد هذا النطاق لما هو أبعد من كالميكيا. أنا من المعجبين جدا بالخيال العلمي، لذا أفكر فيما له علاقة بأشكال الحياة، أشكال الحياة الذكية، بكواكب أخرى في هذا الكون. وكيف سيفكرون في البشر، شكل الحياة هذا، إذا دمرنا كوكبنا بسبب أنانيتنا؟ سيفكرون في إننا حقًا نوعًا متدنيًا من أشكال الحياة. لذا نحتاج أن نظهر أننا كبشر يمكننا أن ننجح في عدم تدمير عالمنا وبشكل ما سنعالج اختلافاتنا ونعيش في تناغم. لذا فعلى الرغم من أنه خيال علمي، إلا أنه يمكن أن تكون طريقة مفيدة للتفكير.

هذا يأتي بنا لنهاية وقتنا سويًا. أحب أن أشكركم جزيلًا على أنتباهكم الكريم.