أرشيف بيرزين

أرشيف د. بيرزين البوذية

الانتقال إلى الصيغة النصيَّة لهذه الصفحة. .الانتقال السريع إلى التصفُّح الرئيس

الصفحة الرئيسة > المؤلف > سيرة ذاتية قصيرة لألكسندر بيرزين

سيرة ذاتية قصيرة لألكسندر بيرزين

د. بيرزينولد ألكسندر بيرزين سنة ١٩٤٤ م في باترسون بنيوجيرسي، وحصل على البكالوريوس عام ١٩٦٥ من قسم الدراسات الشرقية بجامعة روتغرس وجامعة برينستون، وعلى الماجستير عام ١٩٦٧ م، والدكتوراه عام ١٩٧٢ م من قسميْ: لغات الشرق الأقصى (الصينية)، والدراسات السنسكريتية والهندية، بجامعة هارفارد. وأقامَ في البداية في الفترة ما بين ١٩٦٩ م و١٩٩٨ م في دهرمسالا بالهند بوصفه باحثًا تابعًا لمنحة فولبرايت، يدرس ويتدرب في المقام الأول مع أساتذة متخصصين في التقاليد البوذية التيبتية الأربعة. وكان معلِّمه الرئيس هو الراحل تسينشاب سيركونغ رينبوتشي، المشارك الأساسي للمناقشات، والمرشد المساعد لصاحب القداسة الدالاي لاما. فعمل مترجمًا وسكرتيرًا له تسع سنوات، يرافقه في عدة جولات عالمية، كما أنه عمل مترجمَ دهرما لصاحب القداسة الدالاي لاما في بعض الأحيان.

ولكونه أحد الأعضاء المؤسِّسين لمكتب الترجمة التابع لمكتبة الأعمال والأرشيفات التيبتية، فقد ابتكر بيرزين مفردات جديدة لترجمة المصطلحات التقنية التيبتية – التي غالبًا ما أُسيءَ فهمُها – إلى الإنجليزية، وساعد المترجمين في اللغات الأخرى من خلال عمله معهم على إعادة صياغة مفرداتهم، وتطويرها حسَب القواعد نفسها.

وظل بيرزين يسافر منذ عام ١٩٨٣ م إلى جميع أنحاء العالم، يعلِّم الطرق المختلفة لممارسة البوذية وفلسفتها، كما أنه يعلم التاريخ التيبتي-المنغولي ونظرية الطبِّ التنجيميِّ في مراكز دهرما وجامعات عديدة في أكثر من سبعين دولة. وكانت رحلاته أساسًا مركزة على العالم الشيوعي السابق والحالي، وأمريكا اللاتينيَّة وإفريقيا، وآسيا الوسطى والشرق الأوسط. وإضافةً إلى كتاباته وترجماته العديدة المنشورة فقد نُشر الكثير من محاضراته بلغات تلك المناطق.

عمل بيرزين منسِّقَ العلاقات غير الرسميِّ للعديد من المشاريع الدولية حول الثقافة التيبتية-المنغولية؛ مثل: برنامج الطبِّ التيبتيِّ لضحايا تشيرنوبيل مع وزارة الصحَّة الروسية، ومشروع في منغوليا لجمعية "غيري" لإصدار كتب عن البوذية باللغة العامية للمساعدة على إحياء الثقافة التقليدية. وساعد أيضًا في تأسيس الحوار البوذيِّ-الإسلاميِّ وتثبيته.

عاد بيرزين إلى الغرب عام ١٩٩٨ م؛ لتهيئة الظروف التي تحفِّزه على الكتابة بصورة أكبر. ومن خلال رحلاته بين الحين والآخر كان يدرِّس في عدة مراكز دهرما، إلا أنه يكرِّس معظم وقته لإعداد مواده غير المنشورة؛ لينشرها على موقع "أرشيف بيرزين". وهو يعيش حاليًّا في برلين بألمانيا.